نفوس الكرام

سمع فريق العمل موسيقى جميلة لعازف ناي بالقرقب من المكتب , فسارعوا بالنزول للتعرف عليه و دعوته إلى المكتب لتسجيل الألحان الجذابة التي كان يعزفها.

بعد الحديث مطولاً معه, علموا قصته كلاجئ سوري في تركيا مصمم على البقاء و النجاح بمهنته, من خلال تصنيع آلة الناي يدوياً و التجول في أزقة المدينة يعزف الألحان الجميلة لبيعها ,

ألهمت قصة ” عازف الناي ” فريق العمل و دفعتهم لإطلاق سلسلة توثق قصص اللاجئين الذينرفضوا البقاء في مخيمات اللجوء و خرجوا يبتكرون أعمالاً تساعدهم على حياة كريمة بعيداً عن الشفقة.